«الملا»: قطاع البترول يمضي بخطوات ثابتة في برنامج القيادات الشابة والمتوسطة

«الملا»: قطاع البترول يمضي بخطوات ثابتة في برنامج القيادات الشابة والمتوسطة
«الملا»: قطاع البترول يمضي بخطوات ثابتة في برنامج القيادات الشابة والمتوسطة

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال المهندس طارق المُلا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن العنصر البشري يعد الركيزة الأساسية لتطور أي قطاع، مشيرًا إلى بدء تنفيذ برنامج التعاقب القيادى «الوظيفى» من خلال آلية جديدة بأحدث النظم العالمية لتسهم في تجميع قاعدة بيانات للقيادات تتسم بالشفافية من أجل تحقيق أهداف قطاع البترول والدولة لزيادة النمو الاقتصادي، وأن يستمر قطاع البترول أحد الأعمدة الأساسية للاقتصاد المصري.

وأشار «الملا»، خلال اجتماع مع وكلاء الوزارة، إلى أن قطاع البترول يمضى بخطوات ثابتة في برنامج القيادات الشابة والمتوسطة، والذي يستهدف تأهيل الشباب وإمدادهم بالخبرات اللازمة للقيادة في المستقبل من خلال برامج التدريب المتطورة وبالتنسيق مع إمكانيات الشركات العالمية العاملة في مصر.

وأشار «الملا» إلى أن قطاع البترول سبّاق دوماً في التطوير والتحديث وأن يكون نموذجاً يحتذى به لكل قطاعات الدولة وأن كل عمليات التطوير تلقى كل الدعم والتشجيع والإشادة من الدولة قيادة وحكومة، مشيراً إلى المسؤوليات الملقاة على عاتق قطاع البترول باعتباره أحد الأركان الأساسية في النمو الاقتصادى بما يعطى للعاملين حافزا قويا للاستمرار في بذل الجهد والعرق للمساهمة في بناء وتقدم مصر الجديدة.

وقال «الملا» إن أعمال القطاع تحقق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعى وتنفذ عددا من مشروعات التكرير التي تسهم في زيادة الإنتاج المحلى من المنتجات البترولية بهدف تقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، بالإضافة إلى زيادة الطاقات التخزينية لمنتج البوتاجاز في الصعيد والإسكندرية لاستمرار تحقيق الاستقرار الذي تشهده سوق البوتاجاز، فضلاً عن الإشارة إلى الخطوات التنفيذية التي اتخذتها الوزارة في إطار المشروع القومي لتحويل مصر لمركز إقليمي لتداول وتجارة الغاز والبترول، حيث تم العمل على استكمال البنية الأساسية والتي من أهمها الرصيف البحري لسوميد بالعين السخنة ومستودعات تخزين المازوت الجاري تنفيذها حالياً والمخطط الانتهاء منها في مارس المقبل، بالتعاون مع شركة أرامكو السعودية والذي يعد بداية التأكيد على التخزين للغير، حيث ستُعد المرة الأولى لاستقبال منتجات بترولية لشركات أخرى إلى جانب زيادة مستودعات تخزين السولار في منطقة سيدي كرير بالتعاون مع أرامكو.

ونوه «الملا» إلى بدء استئناف شركات قطاع البترول نشاط تموين السفن من خلال المازوت المتاح، بالإضافة إلى تطوير ميناء الحمراء البترولى وتنفيذ مستودعات جديدة بالميناء لاستيعاب كميات أكبر من الزيت الخام وزيادة طاقة الشمندورة، فضلاً عن مشروع زيادة الطاقات التخزينية للمنتجات البترولية، مثل البوتاجاز والسولار التابع لشركة سونكر في العين السخنة.

المصدر : المصرى اليوم

التالى خبراء يتوقعون «تثبيت سعر الفائدة» بسبب «موجة كورونا الثانية» والانتخابات الأمريكية