ختام فعاليات اليوم الثاني من أعمال الأسبوع العربي للتنمية المستدامة 2018

ختام فعاليات اليوم الثاني من أعمال الأسبوع العربي للتنمية المستدامة 2018
ختام فعاليات اليوم الثاني من أعمال الأسبوع العربي للتنمية المستدامة 2018

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

اختتمت، الثلاثاء، فعاليات اليوم الثاني من أعمال الأسبوع العربي للتنمية المستدامة 2018، في نسخته الثانية، الذي انطلق يوم الاثنين، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الفترة من 19 إلى22 من نوفمبر الجاري، التي تقوم بتنظيمه وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وتضمن جدول جلسات اليوم الثاني من الأسبوع العربي للتنمية المستدامة جلسة بعنوان «الاستثمار في الطاقة المتجددة»، برئاسة الدكتور محمد الخياط، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، بمشاركة الدكتور محمود فتح الله، المستشار الاقتصادي بإدارة الطاقة بجامعة الدول العربية، والدكتور أحمد بدر، المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، إلى جانب مشاركة المهندسة لمياء عبد الهادي، ممثلة عن الشركة القابضة للكهرباء، وأشيش خانة، رئيس برنامج التنمية المستدامة والبنية التحتية بالبنك الدولي، والمهندس هشام عيسي، ممثلاً عن شركة دي كاربون إيجيبت.

من جانبه، استعرض الدكتور محمود فتح الله الاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة، وأشار إلى أن الاستراتيجية تعد حصيلة عمل طويل قام به مجموعة من خبراء الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، كما أعطى الدكتور محمود لمحة حول الدول العربية ورفع أنظمة الطاقة العربية وملامح الخطة التنفيذية، حيث أشار إلى أن مساحة العالم العربي أقل قليلاً من 10% من مساحة العالم، بمعدل 13.3 مليون كيلو متر مربع.

ولفت إلى أن حجم صادرات العالم العربي بلغت من 6.5% إلى 7% من العالم، بينما بلغ حكم الواردات 5%، فيما يرتفع احتياطي النفط، ليبلغ معدل 55% من الاحتياطي العالمي، ونسبة 27% لاحتياطي الغاز.

وأضاف «فتح الله» أن الدول العربية تشهد ارتفاع في كثافة الطاقة، حيث أنه بزيادة حصة الفرد من الناتج تزداد معها حصته من الطاقة الكهربائية، مشيراً إلى أن مؤتمر باريس للمناخ قدم تعاون بـ100 مليون دولار لدعم التحول نحو الطاقة المتجددة.

وأشار «فتح الله» إلى أنه تم توسيع نطاق الاستراتيجية العربية للطاقة لتتضمن بعدين، وهما البعد الأول والأكثر أهمية، وهو ما يتعلق بكفاءة الطاقة، مشيراً إلى غياب هذا البعد مسبقاً عن الاهتمام في العالم العربي، إلى جانب البعد البيئي والذي تم تضمينه بعد مؤتمر باريس.

وتناول «فتح الله» الحديث حول مشروع ربط الكهرباء العربي، مشيراً إلى أن المشروع يوفر فرصة كبيرة للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، مما يقلل من تقلبات تلك المشروعات.

وأكد أشيش خانة أن دور البنك الدولي يأتي بتوجيه الدول العربية لتعظيم الاستفادة، مشدداً على أهمية وجود مزيد من هيئات التنمية المستدامة مع ضرورة تشجيع القطاع الخاص بمصر والدول العربية وتابع أشيش أن مصر من الدول القليلة في العالم العربي التي قامت بإجراء تعديلات في أسعار الطاقة مما يمثل مؤشراً هاماً لأي مستثمر عند رغبته في الاستثمار بمصر مما يجعله يرغب في الاستثمار في مجال كفاءة الطاقة

وأشار «أشيش» إلى أن سعر الطاقة الشمسية انخفض بمعدل من 50 إلى 70 % عن كل عام، مما يقلل سعر تكلفتها كصورة من صور الطاقة المتجددة مشدداً على ضرورة تعميم الطاقة الشمسية وتأهيل العالم والمنطقة العربية لذلك متابعاً أن المستقبل سيشهد تغيراً كبيراً خلال العشر سنوات القادمة في مجال الطاقة.

المصدر : المصرى اليوم

التالى العراق والسعودية يبحثان تعزيز التعاون الاقتصادي والأمني