"كامكو" ترى 5أسباب لتراجع أسعار النفط خلال نوفمبر 2018

"كامكو" ترى 5أسباب لتراجع أسعار النفط خلال نوفمبر 2018
"كامكو" ترى 5أسباب لتراجع أسعار النفط خلال نوفمبر 2018

 

مباشر: ترى كامكو، خمسة أسباب لموجة التراجع التي تشهدها أسعار النفط حتى نهاية الأسبوع الماضي، بالمقارنة باعلى مستوياتها في بداية أكتوبر 2018.

وقالت كامكو في تقرير لها اليوم حول أداء أسواق النفط العالمية نوفمبر 2018، إن حدة تراجع أسعار النفط تتباطأ على خلفية إمكانية قيام الدول الأعضاء وغير الأعضاء بمنظمة الأوبك تمديد اتفاقية خفض الإنتاج في العام 2019.

وأضافت أن أسعار النفط تراجعت في واحدة من أطول موجات التراجع المتتالية بخسائر بلغت ما نسبته 20 في المائة حتى نهاية الأسبوع الماضي بالمقارنة بأعلى مستوياتها في بداية أكتوبر 2018.

وعزت كامكو هذا التراجع للمخاوف المتعلقة بالطلب على النفط على المدى القصير على خلفية توقعات ضعف نمو الاقتصاد العالمي على المدى القصير، هذا إلى جانب المخاوف المتعلقة بتزايد إنتاج النفط، وتخمة المخزون، وضعف عملات الأسواق الناشئة، بالإضافة إلى الاستثناءات الموسعة من العقوبات الإيرانية التي تم إعلانها مؤخراً.

وأفادت بأن هذا الاتجاه الجديد ما يغير النظرة التفاؤلية حول أسعار النفط، يذكر أن السعودية وأعضاء آخرين في منظمة الأوبك قد يسعون لتمديد اتفاقية خفض الإنتاج الجارية حتى العام 2019.

واقترحت المملكة، كحل فوري، احتياج المنتجين إلى خفض إنتاج النفط بواقع 1 مليون برميل يومياً بالمقارنة بمستويات أكتوبر 2018، مضيفة انها ستعمل على تخفيض صادراتها النفطية بواقع 0.5 مليون برميل يومياً في ديسمبر 2018، على الرغم من تصريح وزير الطاقة السعودي في المملكة بإن خفض الإنتاج جاء كاستجابة للتراجع الموسمي للطلب.

وبحسب تقرير اتجاه أسعار النفط منذ بداية العام، لبلومبرغ، سيطرت حالة من الاضطراب على أسعار النفط منذ الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر 2018 حيث انخفض سعر مزيج خام برنت بنسبة قاربت 7 في المائة في يوم واحد الأسبوع الماضي، أكبر وتيرة تراجع يومية منذ ثلاث سنوات.

وبلغ سعر خام الأوبك 67.0 دولار أمريكي للبرميل، متراجعاً دون مستوى 70 دولار أمريكي للبرميل للمرة الأولى منذ منتصف أغسطس 2018، وأدنى سعر إغلاق في الأشهر السبعة الماضية. إلا انه على الرغم من ذلك، يظهر متوسط أسعار الخام في أكتوبر2018 اتجاهاً إيجابياً بسبب سرعة وتيرة المكاسب التي سجلها في بداية الشهر.

وسجل متوسط نفط الأوبك 79.39 دولار أمريكي للبرميل في أكتوبر 2018، مرتفعاً بنسبة 2.9 في المائة فيما يعد أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2014، كما سجل متوسط مزيج خام برنت انخفاضًا طفيفًا بنسبة 2.7 في المائة، حيث بلغ 81.3 دولار أمريكي للبرميل، بينما ارتفع سعر النفط الخام الكويتي بنسبة 7.0 في المائة ليصل إلى 78.6 دولار امريكي للبرميل، المعدل الشهري لسعر النفط لسلة أوبك ونسبة النمو .

وأظهرت أحدث البيانات زيادة في إنتاج النفط بصفة عامة، مع بلوغ إنتاج الولايات المتحدة مستويات قياسية بلغت 11.6 مليون برميل يومياً وإنتاج روسيا حوالي 11.4 مليون برميل يومياً.

وقامت منظمة الأوبك بزيادة الإنتاج بواقع 430 ألف برميل يومياً في أكتوبر 2018، فيما يعد اعلى مستوياتها على مدى 23 شهر البالغ 33.33 مليون برميل يومياً وذلك لتراجع المعروض من ايران.

وفي أوائل نوفمبر 2018، كان أكبر 8 مستوردين للنفط الإيراني، الذين يمثلون ما يقرب من نسبة 75 في المائة من صادراته من النفط الخام، قد حصلوا على اعفاء لمدة 180 يومًا، مما يشير إلى ارتفاع الصادرات حيث انخفض إلى النصف منذ الإعلان عن عقوبات.

وعلى ضوء أن أكبر ثلاثة منتجين للنفط في العالم قد ارتفع انتاجهم بمعدلات قياسية، فقد كان الانتاج أكثر من التراجع من قبل إيران وفنزويلا.

وفي سياق تسليط الضوء على الزيادة في الإنتاج، توقعت وكالة الطاقة الدولية أن يفوق العرض على الطلب في العام 2019.

المصدر : مباشر (اقتصاد)

التالى «أدنوك» تنفذ بنجاح طرحًا خاصًا بـ 3.7 مليار درهم لحصة من أسهم شركة «أدنوك للتوزيع»