المعهد المصرفي يطلق أول تطبيق ذكي للبحوث والدراسات المالية في الدولة

المعهد المصرفي يطلق أول تطبيق ذكي للبحوث والدراسات المالية في الدولة
المعهد المصرفي يطلق أول تطبيق ذكي للبحوث والدراسات المالية في الدولة

كشف معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية EIBFS عن إطلاق أول تطبيق ذكي للبحوث والدراسات المالية في الشرق الأوسط للعاملين في القطاع المصرفي، بحيث يحتوي التطبيق على معلومات حول استراتيجيات الأبحاث المصرفية والمالية عالمياً، وأوضح سعادة جمال الجسمي Jamal Al Jassmi، مدير معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، أن التطبيق يحتوي على مدونات من خبراء وتقارير اقتصادية وتقارير حول القطاع، كما يضم مكتبة واسعة النطاق للدراسات والبحوث في القطاع المالي.

وأشار إلى أن طرح منصة الأبحاث يأتي لترويج فكرة أن المؤسسات لا تستثمر في البرامج التعليمية فقط، بل تتيح أيضًا الوصول إلى المعلومات والتعليم في أي وقت ومن أي مكان لموظفيها المنتشرين في كل مكان، وذلك بهدف مواكبة بيئة العمل متسارعة الخطوات في عالمنا اليوم، مشيراً إلى أن هذه المنصة سوف ترتقي بثقافة العاملين بالقطاع المصرفي إلى مستويات أعلى من الكفاءة من خلال صقل مهاراتهم بأحدث الدراسات المالية في القطاع المالي.

وأضاف أن الخطة استندت إلى مجموعة من الأسس والمعايير العلمية والمهنية الحديثة التي تجسدت في إعداد خطة متكاملة تغير وجهة المعهد تماماً لمواكبة الاحتياجات التدريبية الفعلية للواقع المصرفي والمالي بالدولة حالياً مقترنة بالتحديث والتطوير في الموضوعات ذات العلاقة باستخدام “التكنولوجيا المالية” في قطاع المصارف والمال.

وقالت نوره عباس، مديرة إدارة التدريب بالمعهد: “إن التطبيق يتمتع بميزة فريدة من نوعها وهي خاصية “اسأل خبير” كجزء من عرض البوابة والتطبيق، وهي تسمح لآلاف المتخصصين في هذا المجال في المنطقة وخارجها بالاستفادة من تلقي إجابة عن استفساراتهم في مجالات العمل المصرفي من المخاطر والامتثال والتقنيات المصرفية والقانون إلى الاستراتيجيات المصرفية والمالية والمحاسبية والرقابة وإدارة المنتجات والعمليات”.

وتعد هذه البوابة الإلكترونية التي تم إطلاقها حديثًا جزء من خطة معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية EIBFS نحو التحول الرقمي الشامل لبرامجه، وأعلن المعهد مؤخراً عن تفاصيل الخطة التدريبية للعام 2019، بإجمالي عدد برامج يصل الى 690 برنامجاً تدريبياً وسوف ينفذ 33 في المئة منها بفرع المعهد بإمارة بدبي، و 30 في المئة بفرع المعهد بإمارة بالشارقة، و28 في المئة بفرع المعهد بإمارة أبو ظبي، و 9 في المئة في كل من إمارة الفجيرة وإمارة رأس الخيمة ومدينة العين.

وأشار المعهد إلى أن نسبة زيادة البرامج تصل إلى 28 في المئة مقارنة بخطة العام 2018، وجاءت الخطة الجديدة ملبية للاحتياجات التدريبية السنوية لمصارف الدولة وتركز بشكل أساسي على التكنولوجيا المالية والتقنيات الذكية، وتتوافق مع الثورة التكنولوجية التي طرأت على المجال المصرفي والمالي بالاعتماد على التكنولوجيا المالية “الفنتك” بشكل كبير، والتي بدورها ستجعل من المعهد منصة رائدة لكافة العاملين بالقطاع المصرفي والمالي لتعليم تقنيات التكنولوجيا المالية في المنطقة.

وكان معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية قد تأسس في العام 1983 وبوصفه مركزاً تدريبياً رائداً ومستقلاً، ويقدم المعهد برامج وخدمات تدريبية وتعليمية عالية المستوى في مجال الصيرفة والتمويل، ويقع مقر المعهد في دولة الإمارات العربية المتحدة ولديه حالياً ثلاثة فروع لخدمات التعليم والتدريب في الشارقة وأبوظبي ودبي، وقد ساهم المعهد بشكل كبير في تطوير آفاق المسيرة المهنية لآلاف الطلبة والموظفين العاملين في قطاع الخدمات المالية.

ويدعم المعهد بقوة سياسة التوطين في الإمارات، وقد أطلق العديد من المبادرات التي روجت لتوظيف المواطنين الإماراتيين، وتتميز جميع البرامج الأكاديمية في المعهد بأنها معتمدة من قبل هيئة الاعتماد الأكاديمي التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وقد تمكن الطلبة الذين أكملوا برامج المعهد التدريبية والأكاديمية بنجاح من الحصول على فرص عمل مميزة ضمن العديد من المستويات لدى البنوك والمؤسسات المالية في الإمارات وحول العالم.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية